اخر المقالات
اللامركزية بقلم الدكتور علي قوقزة

وعود وزارة المياة لمعالجة بركة باب عمان ؟

ملامح المستقبل بقلم الدكتور علي قوقزة

" السياحة الثالث " ما له وما عليه .. بقلم المهندس اكرم بني مصطفى

محاربة الغلو والتطرف..... حسني العتوم

"حماية مصادر المياه الجوفية والينابيع والحد من تلوثها "ورشة لوزارة المياه في جرش


كتب  – حسني العتوم

اكد امين عام وزارة المياه والري المهندس باسم طلفاح اهمية حماية مصادر التزويد المائي في محافظة جرش من التلوث باعتبارها تلعب دورا هاما في مجمل الموازنة المائية في المحافظة .

واضاف خلال رعايته ورشة عمل بعنوان " حماية مصادر المياه الجوفية والينابيع للحد من تلوثها " نظمتها اليوم وزارة المياه بالتعاون مع المعهد الفدرالي الالماني لعلوم الارض والموارد الطبيعية في قاعة بلدية جرش ان الورشة تهدف لتوعية القطاعات المعنية بأهمية المحافظة على ينابيع المياه الجوفية والعمل على الحد من تلوثها في محافظة جرش .

وبين طلفاح بحضور محافظي جرش فاروق القاضي وعجلون عبدالله ال خطاب واعضاء المجلس التنفيذي ورؤساء البلديات وجمع من المواطنين اهمية مشاركة المواطنين والمؤسسات الاجتماعية في الحفاظ على هذه المصادر من التلوث نظرا لتكرار عملية تلوث مياه الينابيع وما يشكله من تحد كبير لمصادر مياه الشرب وبالتالي برنامج توزيع المياه على المواطنين .

واشار الى معاناة محافظة جرش من تلوث ينابيع الديك والقيروان وابار الشواهد كما تواجه الينابيع تحديات متعددة اهمها الاستخدام الخاطىء لشبكة الصرف الصحي وبما يلقوه من مخلفات حيوانية وابنية وغيرها واستقبالها لتدفقات مياه امطار اسطح المنازل وفيضانات الشوارع المليئة بالمخلفات المختلفة وخاصة الرمال والحجارة وكل ذلك يؤدي الى امتلاء شبكة الصرف الصحي ذات السعة المحدودة وتفجر الانابيب وفيضانها عبر المناهل في الطرقات مشكلة مكاره صحية تصل بعضها للينابيع .

وقال مدير عام شركة اليرموك المهندس محمد الربابعة ان محافظة جرش ستشهد خلال الصيف القادم تحسنا كبيرا في مجال التزود المائي وزيادة حصتها من المياه لاسيما بعد الانتهاء من مشروع خط ام اللولو الناقل والذي سيزود محافظات الشمال بعشرة ملايين متر مكعب من مياه الديسة اضافة الى مشروع الخط الناقل من وادي العرب الذي سيحسن التزود المائي لمحافظات الشمال وعلى صعيد محافظة جرش سيتم زيادة طاقة ابار مشتل الفيصل بواقع 70 مترا مكعبا في الساعة اضافة الى بئر سوف وعدد من الابار الاخرى .

واشار الى طرح عطاء متفرقات صرف صحي في مختلف احياء جرش والتي اطوال وصلاتها بحدود من موازنة وزارة المياه مطالبا المواطنين الذين تتوفر بجانب منازلهم شبكة صرف صحي المبادرة للربط عليها حفاظا على مصادر المياه من التلوث .

وعرض مدير مياه جرش المهندس منتصر المومني الى اهم التحديات والصعاب التي تواجه قطاع المياه في المحافظة وابرزها الاعتداءات على مناهل الصرف الصحي وسرقة اغطيتها اضافة الى افراغ حمولات صهاريج النضح وزيبار الزيتون في المناهل اضافة الى عدم تقيد المعاصر بشروط الترخيص التي توجب عدم التخلص من الزيبار في الوديان الامر الذي يلوث مصادر المياه فضلا عن قدم شبكة المياه في عدة مناطق في المحافظة الامر الذي يرفع نسبة الفاقد وعدم التزام سكان مخيم جرش بربط وحداتهم السكنية على شبكة الصرف الصحي .

وقدمت المهندسة تسنيم الحياصات من المعهد الفيدرالي الالماني عرضا حول طرق ووسائل حماية المصادر المائية بالتعاون مع المجتمعات المحلية .

واستعرض رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة عددا من المطالب تركزت حول ضرورة استكمال شبكة صرف صحي مدينة جرش لتشمل احياء محيطة باهم مصدر مائي في المدينة وهو نبع القيروان وهي احياء وادي الدير الغربي والشرقي وحي الامير حمزة  وظهر السرو فضلا عن مطالبته بانشاء خزان تجميع مياه في منطقة عصفور ومعالجة الحفرة التجميعية في منطقة مدخل جرش الجنوبي وربطها على الصرف الصحي .

ودار في الورشة نقاش موسع حول اليات وسبل تحسين الوضع المائي في المحافظة وتغيير الشبكات التالفة وسبل معالجة مشكلة التلوث التي تقع بين الحين والاخر لبعض مصادر المياه .

Designed & Developed by JoLife