اخر المقالات
اللامركزية بقلم الدكتور علي قوقزة

وعود وزارة المياة لمعالجة بركة باب عمان ؟

ملامح المستقبل بقلم الدكتور علي قوقزة

" السياحة الثالث " ما له وما عليه .. بقلم المهندس اكرم بني مصطفى

محاربة الغلو والتطرف..... حسني العتوم

جلسات حوارية لمشروع دعم منظمات المجتمع المدني مع البلدية والغرفة التجارية

التقت المجموعة الاستشارية الالمانية GFA في لقاءين منفصلين في دار بلدية جرش وغرفة التجارة رئيسا البلدية والغرفة التجارية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني في المحافظة جرى خلاله بحث اليات دعم منظمات المجتمع المدني وسبل الارتقاء بعدد من المحاور ومنها الحوار والجندر والبيئة .
ففي دار بلدية جرش عرض رئيسها الدكتور علي قوقزة ابرز ما قامت به البلدية خلال فترة تسلم مجلسها البلدية من تواصل مع قطاعات ومنظمات المجتمع المحلي والتي خلصت الى تشكيل عدد من المجالس المحلية منها المجلس المحلي والممثل لكافة القطاعات الشعبية في مناطق البلدية والمجلس الثقافي الذي تشكل من الهيئات الثقافية اضافة الى سلسلة من الجهود التي قامت بها البلدية لتعظيم التواصل مع المجتمعات المحلية من خلال اصدارها جريدة شهرية تعنى بالقضايا المجتمعية وتضعهم في صورة انجازات البلدية وما تنفذه من مشاريع البنية التحتية .
ولفت قوقزة الى ان البلدية كانت تستبق مشاريعها بلقاءات مع المجتمعات المحلية وتستمع منهم الى ملاحظاتهم وافكارهم من مشاريع خدمية وتقوم البلدية برصدها وترجمتها الى مشاريع ضمن خططها .
واعرب رئيس البلدية عن طموحات تعمل البلدية على تحقيقها ومنها انشاء مركز اعلامي واذاعة محلية تهدف الى مد جسور التواصل مع المجتمعات المحلية من خلال برامج معدة هادفة الى تعظيم الحوار ونشر التوعية وايصال المعلومات التبادلية ما بين البلدية والجمهور وبشكل مباشر .
وعرض مدير المناطق المهندس على شوكة جملة من الافكار التي تنفذها الجمعية الشركسية وخلق بيئة حورية مع المجتمعات المحلية لافتا الى ان منظمات المجتمع المحلي ما زالت بحاجة الى المزيد من مد جسور التواصل بينها وبين الجهات التنفيذية للاستماع الى الهموم والقضايا التي تواجهها .
واشارت رئيسة قسم التنمية المهندسة وفاء حوامدة الى خطط البلدية وما يمكن فعله من خلال التشاركية مع منظمات دعم المجتمع المحلي من مشاريع هادفة يمكن ان تؤطر لسياسات المجالس البلدية مستقبلا .
واشار الناطق الرسمي باسم البلدية حسني العتوم الى اهمية دور الاعلام في صنع علاقات فريدة بين المؤسسات التنفيذية الخدمية والمجتمعات المحلية من خلال تجسير الفجوة بين الطرفين من خلال خلق مناخات تفاعلية وحواية هادفة الى المشاركة الجادة في صنع القرار .
واثنى قائد الفريق الالماني لزهر علوي الذي شاركه خبراء من مشروع دعم المجتمع المحلي خبيرة النوع الاجتماعي سهير عزوني وخبير تنمية المجتمع المدني بشير علي على المراحل المتقدمة التي وصلت اليها بلدية جرش في تواصلها مع المجتمعات المحلية الامر الذي يمكن ادارة المشروع من البناء على ما تم انجازه مستقبلا من خلال عمل برامج هادفة وورش عمل فاعلة تستهدف العاملين في البلدية والمجتمعات المحلية .
وتابع فريق دعم منظمات المجتمع المدني اجتماعه الثاني في غرفة تجارة جرش واستمع الى ايجازات من القائمين على الجمعيات البيئة الى الخطط والبرامج التي يتم تنفيذها والمعاضل التي يواجهونها
وبين رئيس الغرفة التجارية الدكتور علي العتوم اهميةالبيئة كموضوع عالمي لافتا الى دعم الغرفة التجارية لكافة الجهود الخيرة مع منظمات المجتمع المدني مرحبا باي افكار تبادلية والجهود الجماعية لصياغة عمل نافع على مستوى المحافظة من خلال التشبيك بين كافة الجهات المعنية بالبيئة
وقدم رئيس جمعية الارض والانسان محمد ليحو ايجازا عن الجمعية وبرامجها لافتا الى اهمية دور المشروع في دعم الهيئات والجمعيات التي تعنى بالشان البيئي الامر الذي مكنها من تطوير وسائل عملها وتحقيق نجاحات نوعية في بيئة المجتمعات المجتمعات المحلية
واشار رئيس جمعية اعلاميون وخبراء من اجل السياحة والبيئة الى اهمية تنظيم ورش عمل تدريبية هادفة للانشطة البيئة لاسيما الجانب الاعلامية بهدف ديمومة العمل البيئي وتوسيع رقعة العمل لتشمل كافة مناحي المحافظة
يشار الى ان مشروع دعم منظمات المجتمع المدني ينذ بالشراكة مع الحكومة الاردنية وبتمويل من الاتحاد الاوروبي ويعنى بعقد ورش عمل تدريبية وحوارية حول المشاركة السياسية وتعزيز الحوار والمشاركة الديمقراطية
وبين رئيس الغرفة التجارة الدكتور علي العتوم ضرورة تقديم الدعم لمؤسسات المجتمع المدني في الاردن لتكون محركا فعالا للحكم الرشيد وتقديم كافة المساعدات لدعم مثل هذه المشاريع الفعالة في الحكم المحلي وتطوير الحوار والمشاركة .
واثنى على دور هذه الورش في نقل الاستفادة من خلال عقد مثل هذه الورش الى المجتمع المحلي وخاصة في قضايا حقوق الانسان والاصلاح السياسي .
وقال قائد الفريق علوي ان المشروع يهدف الى تفعيل مشاركة مؤسسات المجتمع المدني من خلال تفعيل الحوار البناء بين المسؤولين الحكوميين ومؤسسات المجتمع المدني والذي يستمر ثلاث سنوات.
والبرنامج الذي يموله الاتحاد الاوروبي وتنفذه المجموعة الالمانية الاستشارية بميزانية قدرها 9ر1 مليون يورو يستهدف تعزيز الحكم الديمقراطي في الاردن ودعم النشاطات والدور الفعال لمنظمات المجتمع المدني في السياسات العامة.
Designed & Developed by JoLife